موقع يلا فوركس اهلا بكم دائما

فوائد نظرية الموجات

left 160×600

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فوائد نظرية الموجات ودورها في تحسين التداول – يلا فوركس

فوائد نظرية الموجات | الدرس 31

كل متداول، وكل محلل وكل فني لديه تقنيات مفضلة الاستعمال عند التداول. ولكن في الوقت الذي لا تنجح الدراسات الفنية التقليدية، فإن نظرية الموجات تؤدي دورها وتبين الأسعار المستهدفة المحتمل وقوعها بشكل كبير. وعلى نفس القدر من الأهمية، يمكنها أن تميز بين وضعيات التداول ذات أعلى احتمال للنجاح عن تلك التي يجب على المتداولين تجاهلها.

أنواع الدراسات الفنية

هناك ثلاث أنواع من الدراسات الفنية: مؤشرات تتبع حركة الاتجاهات، ومؤشرات التذبذب، ومؤشرات المعنويات. وتتضمن المؤشرات المتعقبة لحركة الاتجاهات ما يلي: مؤشرات المتوسطات المتحركة، ومؤشر الماكد MACD (اختصارًا لتقارب/ تباعد متوسط حركة السعر)، ومؤشر حركة الاتجاه (ADX) أما عن مؤشرات التذبذب الأكثر رواجا التي يستخدمها العديد من المتداولين اليوم منها مؤشر ستوكاستيك Stochastics، ومؤشر معدل التغيير، ومؤشر قناة السلع CCI. وتشتمل مؤشرات المعنويات على مؤشر نسبة Put-Call وتقرير COT (تقرير التزام التجار في أسواق العقود المستقبلية).

أنواع الدراسات التقنية

متى يكون هناك قصور في الدراسات التقنية !

إن مثل هذه الدراسات الفنية تقوم بعمل جيد ينير الطريق للمتداولين، ومع ذلك، فإن كل واحدة منها قد تتعثر في تحقيق مبتغاها لأحد الأسباب الرئيسية ومنها: أنها تقلل من نطاق فهم المتداول لحركات السعر الجارية ومدى ارتباط تلك الحركة بالصورة العامة للسوق. على سبيل المثال، لنفترض أن قراءة مؤشر MACD في سهم XYZ إيجابية، مما يدل على أن الاتجاه صاعد.

هذه معلومات مفيدة، ولكن لن تكون أكثر نفعاً ما لم تساعد أيضًا في الإجابة عن الأسئلة التالية: هل هذا اتجاه جديد أم اتجاه قديم؟ وإذا كان الاتجاه تصاعديا، إلى أي مدى يمكن أن يبقى هذا الاتجاه قائما؟ إن معظم الدراسات التقنية ببساطة لا تكشف عن المعلومات ذات الصلة مثل اكتمال الاتجاه وتحديد السعر المستهدف لكن نظرية الموجات يمكنها فعل ذلك.

فوائد نظرية إليوت

فيما يلي 6 جوانب في نظرية موجات اليوت تساعدك على تحسين التداول الخاص:

  1. نظرية الموجات تحدد الاتجاهات السائدة
  2. نظرية الموجات تحدد الاتجاهات المعاكس
  3. نظرية الموجات تحدد الاتجاهات المكتملة
  4. نظرية الموجات تتوقع مستويات الأسعار المستهدفة
  5. ما هي قواعد موجات إليوت التي تتفادى فشل الصفقات
  6. كيفية انتقاء أفضل الفرص التجارية

(1) نظرية الموجات تحدد الاتجاهات السائدة

تحدد نظرية الموجات مسار الاتجاه السائد، يحدَّد التحسن المكون من خمسة موجات الاتجاه العام على أنه اتجاه صاعد. على العكس، يحدد التراجع بخمس موجات أن الاتجاه العام [الأكبر] على أنه اتجاه هابط. ما هي أهمية هذه المعلومات؟ الإجابة: لأنه من الأسهل التداول في مسار الاتجاه السائد، نظراً لأنه يمثل الطريق الأقل مقاومة، ويفسر بلا شك المثل الذي يقول “الاتجاه هو صديقك the trend is your friend “.

(2) نظرية الموجات تحدد الاتجاهات المعاكس

تحدد نظرية الموجات أيضًا التحركات المعاكسة. فمثلا نموذج الثلاثة موجات ABC هو استجابة تصحيحية لموجة الاندفاع السابقة. مع العلم أن هذا التحرك الأخير في الأسعار الذي هو مجرد تصحيح داخل اتجاهات السوق الأوسع نطاقاً يعد أمرًا مهمًا بالنسبة للمتداولين، لأن التصحيحات تمثل فرص للمتداولين لوضع أنفسهم في مسار الاتجاه الأكبر للسوق.

(3) نظرية الموجات تحدد الاتجاهات المكتملة

وكما لاحظ إليوت، فإن أنماط الموجات تشكل نسخًا أكبر وأصغر من نفسها. وتكرار الشكل يعني أن نشاط السعر هو عبارة عن نمط هندسي متكرر (كسوري fractal)، كما هو مبين في الشكل التوضيحي 1. حيث تقسَّم الموجة (1) إلى خمس موجات أصغر، ولكنها تشكل جزءًا من نمط خمس موجات أكبر.

ما فائدة هذه المعلومة ؟ إنها تساعد المتداولين على إدراك اكتمال الاتجاه وإتمامه. فإذا كانت الأسعار تتحسن خلال الموجة 5 من تحسن خمس موجات على سبيل المثال، وكانت الموجة 5 قد أكملت بالفعل ثلاث أو أربع موجات أصغر، فإن المتداول ينبغي أن يدرك أن هذا ليس الوقت المناسب لإضافة عمليات شراء. بدلا من ذلك، قد يكون الوقت قد حان لجني الأرباح أو على الأقل لرفع مستويات التوقفات الوقائية [مستويات إيقاف الخسائر].

بما أن نظرية الموجات لها القدرة على تحديد الاتجاه السائد والاتجاه المعاكس والاتجاهات المكتملة، فلا غرابة في أن تشير نظرية الموجات أيضًا إلى عودة الاتجاه السائد، بمجرد أن تتكشف حركة الاتجاه المعاكس في ثلاث موجات (ABC)، فإن هذا الهيكل يمكن أن يشير إلى النقطة التي أدت إلي استئناف (تجدد) الاتجاه السائد، أي بمجرد تجاوز حركة الأسعار أبعد درجة للموجة B. إن معرفة متى كان الاتجاه قد استُأنف على وجه الدقة، يحقق فائدة إضافية: يزيد من احتمالية التداول الناجح، الذي يتم تعزيزه بشكل أكبر عندما يكون مصحوباً بالدراسات التقنية التقليدية.

(4) نظرية الموجات تتوقع مستويات الأسعار المستهدفة

من وجهة نظر بعض المحللين * ما لا تقدمه الدراسات التقنية التقليدية ببساطة – الأهداف المحتملة التي قد تصل إليها الأسعار – هنا أيضاً تلبي نظرية الموجات هذا المطلب. عندما كتب إليوت عن مبدأ الموجة في كتابه (قانون الطبيعة)، ذكر أن تسلسل فيبوناتشي هو الأساس الرياضي لنظرية الموجات. إن موجات إليوت، سواء كانت اندفاعية أو تصحيحية، تلتزم بنسب فيبوناتشي المحددة كما هو مبين في الشكل التوضيحي التالي.

على سبيل المثال، الأهداف العادية للموجة 3 هي 1.618 و 2.618 مضاعفات الموجة 1. أما في التصحيحات، تنتهي الموجة 2 عادة بالقرب من الارتداد 0.618 للموجة 1 ، وغالبا ما تختبر الموجة 4 مستوى الارتداد 0.382 للموجة 3 . وتسمح هذه الأهداف ذات الاحتمالية المرتفعة للمتداولين بتحديد منطقة الأهداف لجني الأرباح وبالتالي تحديد المناطق التي سيحدث فيها التحول التالي في الأسعار.

(5) ما هي قواعد موجات إليوت التي تتفادى فشل الصفقات

عند أي مرحلة تفشل الصفقة ؟ يستخدم العديد من المتداولين قواعد إدارة المال لتحديد الإجابة على هذا السؤال، لأن الدراسات التقنية وببساطة لا تقدم أية إجابة موحدة. أما نظرية الموجات تفعل ذلك – في شكل قواعد موجات إليوت كالتالي التي نسميها نقاط الإنهيار:

  • القاعدة الأولى: لا يمكن للموجة 2 أبداً ترتد أكثر من 100٪ من الموجة 1.
  • القاعدة الثانية: إن الموجة 4 لا تنتهي أبداً في منطقة سعر الموجة 1. [ لو كان الاتجاه تصاعدي تكون نهاية 4 فوق نهاية 1 – والعكس مع الهبوط تكون نهاية 4 تحت نهاية 1 ]
  • القاعدة الثالثة: من أصل الموجات الاندفاعية الثلاثة وهي 1 و 3 و 5 – فإن الموجه 3 لا يمكن ابدأ أن تكون أقصر.
    من فضلك شاهد الفيديو التعليمي لتكتشف الأمثلة المصورة.

إن مخالفة واحدة أو أكثر من هذه القواعد يعني أن العد الموجي المعمول به غير صحيح [أي أن تسميات الموجات غير صحيح]. كيف يمكن للمتداولين استخدام هذه المعلومات؟ إذا حذرت دراسة فنية من ارتفاع الأسعار ، وكان نمط الموجة هو التراجع في الموجة الثانية، هنا يستطيع المتداول أن يعرف على وجه التحديد ما هي النقطة التي تتسبب في فشل الصفقة – بمعنى حدوث أي تحرك قد يتجاوز نقطة منشأ الموجة 1. هذا النوع من الإرشادات من الصعب أن يأتي من دون إطار عمل مثل “نظرية الموجة”.

(6) كيفية انتقاء أفضل الفرص التجارية

عندما تكون الفرصة متاحة، فإن نظرية الموجات تساعد على إيضاح الفرق بين الصفقات المفضلة التي لديها احتمال أعلى للنجاح عن وضعيات تداول التي ينبغي على المتداولين تجاهلها، خاصة عند محاولة استغلال الموجات (3) و (5) و (A) و (C).

لماذا ا؟ بما أن تحركات الموجات الخمس تحدد مسار الاتجاه الأكبر، وأن تحركات الموجات الثلاثية توفر للمتداولين فرصة للالتحاق بهذا الاتجاه الأكبر. لذلك ففي الشكل التوضيحي السابق ، تعد الموجات (2) و (4) و (5) و (B) في الواقع هي وضعيات لصفقات مفضلة لديها احتمال أعلى للنجاح في داخل الموجات (3) و (5) و (A) و (C).

يمكن للدراسات الفنية انتقاء العديد من الفرص التجارية، ولكن نظرية الموجات تساعد المتداولين على تمييز أي من تلك الفرص الأكثر احتمال للنجاح. هذا لأن نظرية الموجات هي الإطار الذي يوفر التاريخ الماضي لحركة السعر والمعلومات الحالية ونظرة خاطفة إلي المستقبل. وعندما يضع المتداولون دراساتهم الفنية ضمن هذا الإطار القوي، يكون لديهم أسس أفضل لفهم حركة السعر السائدة. ونأمل أن يكون هذا الدرس التعليمي المقدم من YallaForex.AE محدد والمحتوى ذو قيمة ومفيد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد