موقع يلا فوركس اهلا بكم دائما

- Advertisement -

مزاج السوق

16

أعرف نفسك أولاً والمعرفة بالسوق ستحدث عما قريب، الذات والانفعالات يمكن حَصَرها إلي حد بعيد في قرارات المستثمرون في السوق مقارنة بمعظم من سيكون مستعداً للاعتراف بذلك.

من المحتمل أيضا أن مديري الأموال المحترفين هم أنفسهم قد يتأثروا بانفعالات جمهور المتعاملون، بالإضافة إلي غيرها من الأخطاء الانفعالية غير العقلانية التي قد يفعلونها، تماماً مثلهم مثل أي مستثمر. وبالرغم إنهم في معظم الأحيان، لديهم علم أفضل، إلا أن المُعْطَيَات وحدها لا تكفى لاتخاذ القرارات الصحيحة.

إن العنصر البشري، الذي يشمله مجموعة من الانفعالات من الخوف إلى الطمع، يلعب دورا أكبر بكثير في عملية صنع القرار أكثر مما يلاحظه المستثمرين.

من الناحية العملية، فإن معظم المستثمرين يتصرفون على النقيض تماماً مع الحكمة العقلانية التي تقول اشترى عند أقل الأسعار وبيع عند أعلى الأسعار بناء على ردود أفعال متوقعة تجاه ارتفاع أو انخفاض الأسعار.

انفعالات الخوف والطمع

إن انخفاض الأسعار الذي يبدو في البداية على أنه صفقات شراء للأشياء بأقل الأسعار يساهم في إيجاد مخاوف من حدوث خسارة عند أسعار أكثر انخفاضاً بينما تلك هي أكبر الفرص. وفي الجانب المقابل فإن ارتفاع الأسعار الذي يبدو للوهلة الأولى على أنه فرص جيدة للبيع قد يؤدي في نهاية الأمر إلي طمع ينتج عنه شراء في مستويات أعلى بكثير على نحو غير مناسب.

إذا الدافع يحل محله { انفعالات وتَبْرِير } ومع تلك وتلك تَوَافُق مرتبط بالدورة الاقتصادية ككل، وأولئك الاشخاص الذين أدركوا نوعية الانفعالات الجارية في السوق وتغييرات الاتجاه على الرسوم البيانية هم من يستفيدوا بشكل جيد من هذا الإدراك.

إن المستثمرين الذين نجحوا في إدارة تصرفاتهم في مواجهة الحالة المزاجية لجمهور المتعاملين وضد انفعالاتهم الخاصة هم دائما في وضع أفضل لكسب المال في الأسواق المالية، لأن المخاطر المالية والمخاطر الانفعالية ترتبط ارتباطا عكسياً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد