موقع يلا فوركس اهلا بكم دائما

- Advertisement -

تاريخ التحليل الفني

15

من المحتمل أن التحليل الفني هو أقدم شكل من أشكال التحليل المالي في العالم، منذ عدة قرون في أسواق الذرة في إنجلترا وأسواق الأرز في اليابان، حينما وضع التجار طريقة لتسجيل المعاملات التي من شأنها جعلتهم قادرين على إلقاء نظرة خاطفة كم شخصا قد دفع ثمن المنتج. وبمساعدة تلك المعلومات تمكنوا من تقييم المنتج متى كان فيه عرض وطلب ومتى كان في حالة توازن. وهكذا أصبحت لديهم رؤية أفضل نحو الثمن الذي ينبغي عليهم الاتفاق على معاملاتهم مستقبلا. والشكل الذي اتبعته أداة الرصد كان عبارة عن كتابة مجموعة من العلامات على الصفحة في مستويات مختلفة تمثل الأسعار حيثما ارتفعت أو انخفضت، وكانت النتيجة شيء قريب جدا من الرسم البياني الحديث المعروف باسم ( شارت النقطة والرقم Point & Figure).

على النقيض مما سبق، التحليل الأساسي يحاول أن يضع تقديرات لقيمة الأصول المالية بناء على الربحية أو الإدارة أو القوة الاقتصادية، والآفاق المستقبلية، وذلك على افتراض أن القيمة هي العامل الوحيد الذي يحدد الأسعار، ولكن في الواقع نادراً ما يكون السعر والقيمة المتصورة في حالة توازن. يتم تحديد الأسعار حسب العرض والطلب، وهي تمثل كل ما هو معلوم، أو مخيف، أو مأمول من قبل السوق ككل والمشاركون الأفراد، ولذلك فإن التحليل الأساسي يركز على قيمة الأُصُول.

أما التحليل الفني يهتم بالأسعار في حد ذاتها، جنبا إلى جنب مع حجم المعاملات وعلم النفس الفردي/الجماعي. وجزء من انضباط هذا النهج التقني يشمل وجود رسم بياني للأسعار التاريخية، وجزء يتضمن فحص الحالة النفسية للسوق في معركة مستمرة بين الخوف والطمع.

إذا فإن المحلل الفني يهتم بدراسة حركة الأسعار للأسواق المالية بدلا من دراسة العوامل الأساسية، وكذلك فإن الفنيين لديهم اعتقاد أنه حتى لو توفرت جميع المعلومات ذات الصلة بسوق معين، فإنك تظل غير قادر على التنبؤ الدقيق لمدى استجابة السوق أي “ردة الفعل” تجاه تلك المعلومات، نظرا لوجود العديد من العوامل الأساسية التي تتفاعل في وقت واحد. ومن السهل تجاهل العوامل الهامة منها لصالح إعطاء الأولوية تجاه التي تعتبر أكثرهم ’’شعبية خلال اليوم ولها الأولوية‘‘. ويرى المحللين الفنيين أن جميع المعلومات عن الأسواق ذات الصلة تنعكس ( أو يتم تحديدها بقيمتها الحالية) في السعر باستثناء الأخبار المُرَوّعة منها أو الأقدار الإلهية على سبيل المثال الكوارث الطبيعية إلا أنه، يتم أيضا تحديد هذه العوامل بقيمتها الحالية بسرعة جداً.

واحدة من العديد من عوامل الجذب في التحليل الفني هو أن منهجيته يمكن تطبيقها تقريبا بطريقة شبه متماثلة في أي سوق في أي مكان. فمن الممكن تطبيق نفس التقنيات على العملات والسلع والسندات وأسعار الفائدة والأسهم، ولهذا فإن النهج الفني يعمل بشكل جيد في اليابان مثلما تعمل في أوروبا، وفي الأسواق المتقدمة أو الناشئة. ولكن توفر البيانات ومدى موثوقيتها هي فقط العقبات الوحيدة أمام التطبيق الشامل للأساليب والتقنيات.

إن الفرضية الأساسية للنهج التقني هو أن سلوك السوق يحسم كل شيء: ‘في الأسعار’ سواء كل ما هو معروف، أو قد يَكُونَ معلوماً. ويرى المحلل الفني أن جميع المعلومات المتاحة تنعكس بالفعل في سعر أصول مالية بعينها وأن علم النفس البشري هو المحرك الرئيسي للتطورات السعرية. لذلك فإن التحليل الفني لا يهتم بالقيمة الأساسية للأصل المالي، ولكن بالتأثيرات على سعر هذا الأصل التي تنتجها أنشطة المشاركين في السوق.

ولهذا نقول أن الرسم البياني هو مرآة من مزاج المتعاملون وليس مرآة من ’العوامل الأساسية‘ التي تؤثر في قيمة الأصل المالي، بالتالي فإن التحليل الفني هو تحليل علم النفس البشري الجَمَاعِيّ الذي يعرف أيضا باسم ”دراسة السلوك في اقتصاديات السوق‘‘.

تعريف دراسة السلوك في إقتصادات السوق : تهتم دراسة السلوك في إقتصادات السوق بمدى تأثير العوامل الاجتماعية والمعرفية والانفعالية على القرارات الاقتصادية للناس، مما يساعد على فهم سلوك المستثمرين بشكل أفضل، مع تسليط الضوء على سبب وكيفية تصرف الأسواق بالطريقة التي تقوم بها من خلال فهم السلوك البشري وسيكولوجية السوق لتتمكن من البدء في تحسين سلوكك الشخصي كمحلل تقني، وتحسين نوعية النتائج الخاصة بك.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. admin يقول

    ان تاريخ التحليل الفني موضوع مهم جدا لكل مبتدئ يريد أن يفهم أهمية الرسوم البيانية (التشارتات) ولماذا نستخدمها في توقعات السعر.. اكتب لنا تعليقاتك حول هذه المقالة التعليمية نحن نرحب بها.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد